خمسة مؤشرات تدعوك لتغيير وظيفتك

ليس بالأمر السهل التخلي عن العمل والحصول على عمل جديد، فطريق العثور على فرصة وظيفية أخرى تكون أفضل.. هو طريق صعب وبه مخاطر ولكنه ليس بالمستحيل. وهذا طبيعي، فأنت بالتأكيد مرتبط بأمور مالية وشخصية.. إذاً متى يجب أن تغيّر عملك؟

هناك مؤشرات إذا ظهرت يجب عليك أن تبدأ بالتفكير في تغيير عملك.

1 | فقدان الشغف

تستيقظ كل صباح متأففاً، تنتظر انقضاء الوقت لتعود إلى منزلك، تؤدي عملك لأجل المال وتهمل جانب النجاح وتحقيق الذات، لا يهمك ما يحدث في مجال عملك.  قِف! فأنت وصلت لمرحلة فقدان الدافع والرغبة. يجب عليك أن تبحث عن عمل جديد يلبي رغباتك و يحيي فيك الشغف من جديد.

2 | الثبات الوظيفي

مرت السنوات وأنت ما زلت على نفس الوظيفة، نفس المسمى الوظيفي، ونفس الدرجة الوظيفية لم ترتقِ وتتطور . اتخذ خطوة عاجلة لتغيير عملك والبحث عن عمل جديد في نفس المجال والمكان أو خارجه، وليكن عملا يطورك ويعزز مهاراتك.

3 | بيئة العمل

لاشك أن بيئة العمل لها الأثر الكبير في أدائك واستقرارك. أن تعمل في بيئة عمل غير صحية، غير عادلة أو مشحونة، بيئة لا تتلقى منها الدعم النفسي والمعنوي اللازم، حتماً سيتأثر أداؤك الوظيفي. ابحث عن فرصة أخرى فيها بيئة عمل مُحفزة ومطوِّرة تؤثر إيجاباً عليك وعلى إنتاجيتك.

4 | التقدير والتحفيز

بالتأكيد ليس سببا أساسيا لتغيير عملك، ولكن حينما يتأثر عملك وإنتاجيتك لعدم تقديرك وتحفيزك مع أنك تمتلك موهبة عالية تستحق التحفيز والتطوير، عندها ابحث عن بيئة تحتضن موهبتك و تقدر ما تقوم به، وعن عمل يزيد من انتاجيتك ويرفع مستواك.

5 | عمل لا قيمة له

عمل لا يضيف لك الكثير، بل قد يفقدك مهارات تمتلكها. فأنت تضيّع وقتك وتهدر طاقتك. اعمل في مكان يستحق وقتك وطاقتك، عمل يضيف لك ويكسبك مهارات جديدة، عمل يجدد حماسك وأهدافك وطموحاتك.

إذا قرأت هذا المقال و شعرت بأن كل ما سبق ينطبق عليك أو جزءًا منه، إذاً أنت في مرحلة التملل الوظيفي الذي بدوره يؤثر سلباً على انتاجيتك وأدائك. عندها، فكر جدياً بالأمر وابحث عن عمل طموح يثريك ويطور منك مستقبلاً ويضيف لك أكثر مما يسلب منك.


تأليف: آلاء الشهري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.