كيف أجيب على أسئلة المقابلات الشخصية بالقدر المناسب من التفصيل؟

الإجابات المثالية في المقابلات الشخصية عادة ما تعطي القدر الكافي من المعلومات، وفيها تنقل إنجازاتك دون إثقال كاهل الموظف بمعلومات أكثر من اللازم. لذلك، كيف تحقق التوازن المناسب؟

الطريقة التي يوصى بها كثيرًا هي طريقة ستار (S-T-A-R) : الحالة – المهمة – الفعل – النتيجة.  هذا النموذج يعطيك خريطة واضحة لتروي قصة إنجازاتك بشكل فعال ورائع.

  1. الحالة (Situation): ماهي التحديات أو الحالة التي تواجهها؟                                    
  2. المهمة ( Task) : ما الذي تحاول تحقيقه؟                                                                 
  3. الفعل (Action): ما هي الخطوات التي اتخذتها لتحقيق مهمتك؟                              
  4. النتيجة (Result): ما هي المخرجات؟

وهذا مثال عملي على ذلك:

الفريق الجديد الذي كنت أديره كان متأخرًا بشكل ملحوظ في تحقيق أهداف المبيعات (الحالة). كان هدفي أن يكونوا أعلى فريق مبيعات في الشركة بنسبة ١٠٪ خلال ستة أشهر (المهمة).  بعد الحديث مع أعضاء الفريق عن أسباب التأخير؛ تعاونت معهم وطورنا برنامج حوافز (الفعل). وبعد أربعة أشهر من تطبيق البرنامج، لم يحقق فريقي الأهداف فقط، بل تجاوزها. حققنا مبيعاتنا إضافة إلى ١٠٠,٠٠٠ دولار زيادة على الربح السنوي للشركة (النتيجة).

قد تجد أنه من المفيد أن تتبادل الأفكار مع شخص آخر حول بعض الأمثلة لأعمال تفتخر بها شخصيا، ثم توجز أو تلخص هذه التجربة مستخدمًا طريقة ستار (S-T-A-R). وبذلك تكون مستعدًا للمقابلة الشخصية القادمة.

ملاحظة سريعة: الكثير من الأشخاص يتخطون أو يختصرون جزئية النتائج من جوابهم. لا تقع في نفس الخطأ! مديرك في المستقبل لا يريد أن يعلم ما الذي فعلته فقط، بل أيضًا الأثر الذي صنعته.  إذا كنت تمتلك نتائج قابلة للقياس شاركها في هذه الحالة. حتى وإن لم تكن تمتلك النتائج موضحة على شكل أرقام، عبر في جملة أو جملتين موضحًا الأثر الذي ترتب على قرارك وأفعالك.

لكن ماذا يحدث عندما يسأل مسؤول المقابلات الشخصية أسئلة تركز على المستقبل وتدور حول ما الذي ستفعله بدلًا من ما الذي فعلته في السابق؟

من الممكن أن تستخدم طريقة ستار (S-T-A-R) في هذه الحالة أيضا.  على سبيل المثال، إذا سُئلت: “ما الذي ستفعله إذا أنهى أهم عملائك تعاقده مع الشركة؟”.  بالإمكان أن تجيب على النحو الآتي:

لقد واجهت حالة مشابهة في عملي السابق، حيث أن عميلًا كبيرًا أنهى تعاقده بشكل مفاجئ! (الحالة). كنت أعلم أن استعادته مرة أخرى كان احتمالا ضئيلا. لذلك اعتبرتها فرصة لنتعلم كيف نستطيع أن نمنع ذلك من الحدوث مع عملاء آخرين في المستقبل. (المهمة).  بحثت جيدا في تاريخ الحالة، ومن ثم عقدت اجتماعًا موسعًا للفريق نُوقش فيه ما الذي سار بشكل صحيح مع ذلك العميل وما الذي كان بالإمكان تحسينه (الفعل). طور ذلك بشكل ملحوظ معدل الحفاظ على العملاء المستقبلين (النتيجة)

ختامًا، إليك ما يجب أن تتذكره: عندما تقضي أغلب وقتك في التركيز على الأشياء التي أنجزتها و التي تظهر قيمتك، فإنه من المؤكد أن إجاباتك ستظهر قدرتك على شغل المنصب أو الشاغر المتاح.  ستقدم المعلومات الكافية التي تثبت أنك قادر على الفعل وليس فقط مجرد الحديث.


ترجمة: رزان العبيد

المرجع:
Ask a Real Recruiter: How Do I Answer Interview Questions With the Right Amount of Detail? 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *