كيف تقوم ببناء علامة شخصية لنفسك؟

كانت تتحدث بطلاقة وتمكّن عالٍ لوهلة ظننتُ بأنها مستشارة تسويق عالمية، لم اكتفِ من حديثها الشيّق في اللقاء، وفور أن عدت إلى منزلي بحثت عن اسمها في مواقع التواصل وإذ باسمها يظهر في مواقعَ عدة. تصفحت محتواها هنا وهناك كان لا يقل تميزًا عن حديثها؛ محتوى غزير بالمعلومات وأداوت تساعد على التطور في مجال التسويق.

أخذت أفكر ما السر وراء تميزها؟ إلى أن توصلت بأن السر هو علامتها الشخصية المميزة والواضحة في مجالها. وسر براعتها هو استراتيجيتها التي تتبعها وهي التركيز على مهاراتها والتطور المستمر والتخصص والدقة فيما تقدم.

انظر للمتميزين من حولك من المؤثرين وغيرهم وستكتشف أن سر تميزهم هو التخصص واستخدامهم الذكي لمهاراتهم و تطورهم المستمر.

العلامة الشخصية (personal brand): هي بصمتك التي تميزك في مجالك واختصاصك عن الآخرين وذلك من خلال الخبرات والمهارات والقدرات والتجارب السابقة.

لماذا يجب علينا أن نهتم لعلامتنا الشخصية؟ لأنها ببساطة هي ما يمثلنا أمام الآخرين وهي أول ما يشكّل انطباعاً عنّا من خلال ما يميزنا أثناء حديثنا سواءً في مجال العمل أو الحياة عموماً. وهذه المقولة تختصر الطريق عليك “تكلم فيما تفقه وتجنب مالا تفقه“.

الشركات تهتم لعلامتها التجارية لأن ذلك يساعدها في الوصول والانتشار والتميّز. ينطبق هذا أيضاً على الأشخاص: من هم في أعين الآخرين؟ لا بد أن تبني صورة وعلامة تميزك لتعرِّف بك وتترك انطباعًا في أذهان الآخرين عنك وهذا من تسويق الذات.

“يحتاج الناس إلى معرفة من أنت وماذا تفعل بأبسط طريقة ممكنة.. أبقها بسيطة!”

غرانت كاردوني

ندرك بأن للعلامة الشخصية أسرارًا وفوائد كما أنها عامل مساعد للنجاح والتأثير. فما هي تلك الفوائد؟ ذكرها “تايلر باسو” في مقال مفصل له بعنوان (كيف تبني علامتك الشخصية – دليل متكامل)، نختصرها هنا:

فوائد بناء العلامة الشخصية:

  1. الثقة: تمنحك ثقة عالية وتساعد على عمل رابطة قوية بينك وبين الآخرين في مجالك.
  2. سهولة وصول الآخرين إليك: تحديد وتخصيص مسارك يمنحك علامة شخصية قوية وواضحة تساعد الآخرين إلى الوصول إليك والاستفادة من خدماتك.
  3.  عامل جذب مساعد: يساعدك على وضعك في مكانة مخصصة من عملك ويساعد الآخرين على التعامل معك كمتخصص.
  4. القيمة: إذا كانت علامتك الشخصية قوية وذات جودة عالية يمنحك ذلك مبررًا لزيادة الطلب عليك وفرض سعر مميز لخدماتك.

مفاتيح بناء علامة شخصية مميزة

يذكر “تايلر باسو” في مقاله مجموعة من المفاتيح لبناء علامة شخصية جذابة ومربحة في آنٍ واحد!

  1. بناء الهوية: لبناء أساس قوي لعلامتك لابد من تطوير ما لديك من مهارات وشهادات واهتمامات وقدرات. ومعرفة من أنت, ماهي شخصيتك ورؤيتك ومهمتك ورسالتك وهدفك؟ اعرف نفسك أولاً ومن بعدها سيتعرف الآخرون عليك.
  2. استهداف الجمهور: لابد أن طرحك ومحتواك يستهدف فئة محددة تهتم لمجالك وبالتالي سيصبح فهمك سهلاً ووصولك أسرع.
  3. تقديم عرض مميز: مثلاً أن تحل مشكلةً ما أو تقدم خدمة مميزة وذات جودة عالية في مجالك. وتسطيع أن تقدم عرضًا مؤثرًا وقويًا إذا استخدمت هذه الخلطة السحرية: “ما تحب أن تفعله + أفضل ما تفعله + ما يريده جمهورك = عرض لا يقاوم!”
  4. الظهور الرقمي: إنشاء صفحات رسمية في المواقع المهمة في مجالك ومواقع التواصل مع وجود استراتيجية لنشر محتوى قوي ومتخصص والحرص على تفردك بأسلوب يميزك.
  5. تكوين علاقات: تكوين علاقات مع الآخرين في مجالك وتبادل الخبرات والمهارات، هذا يساعد على حصولك على فرص أكبر وأقوى ويوسِّع من دائرتك ويعزز من حضورك.
  6. بناء مجتمع اهتمام مشترك: كوِّن مجتمعا متخصصا وتبادل معهم الأفكار وتعزيز التواصل الفعّال كما ينبغي والرد على الاستفسارات. كأن تنشئ مجموعة في إحدى قنوات التواصل الاجتماعي أو تخصص #وسما خاصا بما تطرح.

“العلامة الشخصية القوية هي العلامة التي تتمتع بمستوى عالٍ من لاتأثير يمتد إلى دائرة المتابعين لك. الفكرة هي أن تستغل وسائل التواصل الاجتماعي والبيئات الاجتماعية لخلق حوارات هادفة ووثيقة يهتم لها الأشخاص الذين تريد التأثير عليهم”

مارك لاك

كتابة وترجمة: آلاء الشهري

المرجع:

How to Build a Personal Brand (Complete Guide to Personal Branding) By Tyler Basu – Thinkific

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.