٦ نصائح للحديث عن فترة الانقطاع الوظيفي في المقابلة الشخصية

في بعض الأحيان، تأخذ وقتًا أو إجازة بعيدًا عن عملك. قد تفعل ذلك لترعى أحد أفراد أسرتك، أو تلبية لاحتياجات أطفالك، أو لتكمل دراستك أو غيرها من الأسباب لتعود بعدها معتقدًا أنك على استعداد للعودة لسوق العمل من جديد. لكن الأمر لن يتم بهذه السهولة، فعندما تحتوي سيرتك الذاتية على فجوات، فكن على ثقة أن مسؤول التوظيف سيتوقف ليسألك عن ذلك.

قد تعتقد أن السؤال البسيط يتطلب إجابة بسيطة كذلك، لكن هل الأمر كذلك حقيقةً؟

من البديهي أن تكون على علم بسبب ابتعادك عن العمل ومبرراته لكن السؤال هو: هل أنت قادر على شرح أسبابك لمسؤول التوظيف بصورة واضحة وبطريقة تجعل الأمر لصالحك؟ 

فيما يلي ستة نصائح تساعدك في التغلب على سؤال: “ما الذي كنت تفعله أثناء فترة الانقطاع؟

١| لا تبالغ في ذكر التفاصيل

إن لم تكن مستعدًا بالشكل الكافي فإن لحظة من الهلع ستقودك إلى مشاركة الكثير من المعلومات بغير داع. مسؤول التوظيف دون أدنى شك لا يرغب في سماع التفاصيل الغير مهمة التي تتعلق برحلتك على سبيل المثال أو بدراستك أو بالوقت الذي قضيته مع أطفالك أو أيًا كانت مسببات ابتعادك أو تركك للعمل. إن كنت تواجه ظرفًا قاهرًا أو حالة اضطرارية صعبة أجبرتك على ترك العمل، فلابد أن تراعي في هذه الحالة على وجه الخصوص المعلومات التي تشاركها؛ إذ أنك لا تريد استعطاف مسؤول التوظيف ولا تريد أيضًا أن تنهال دموعك أثناء الحديث. احتفظ بالتفاصيل لنفسك وشارك الأمور العامة القابلة للمشاركة.

٢| قدم أسبابا واضحة

بكل تأكيد أنك لاترغب في مشاركة التفاصيل بشكل مبالغ فيه، لكن لا تطبق ذلك بالمبالغة في الغموض واحرص على الاتزان في ردودك. وضح أسبابك ولا تخجل ولا تشعر بالعيب أو العار تجاهها، لأن ذلك سيسهم في تفهم مسؤول التوظيف وثقته بك بدلًا من شعوره أنك تهرب من الأمر.

ملاحظة هامة: ثمة فرق واختلاف بين التوضيح والتبرير، لا تشعر أنك عالق ومجبر على تبرير أسباب ابتعادك وتركك للعمل، فأنت لست بحاجة لتبرير أي شيء

٣| أبزر مهاراتك الجديدة

احرص على ذكر أي عمل تطوعي قمت به أو دورات أو شهادات أو حتى مؤتمرات حضرتها خلال فترة انقطاعك. إن لم يكن لديك إحداها، فمن المؤكد أن اكتسبت مهارة شخصية جديدة. تشتمل المهارات الشخصية على كل من التواصل، القدرة على التكيّف، حل المشكلات، والتفكير الناقد. احرص على أن تظهر هذه المهارات لا أن تخبر عنها فقط، كأن تقدم مثالًا أو حالة مررت بها توضح كيف استخدمت مهارات التواصل بشكل فعال أو كيف استعطت أن تطور قدراتك على التكيّف وغيرها الكثير. غالبًا ما يبدي مسؤول التوظيف احترامه وتقديره لما اكتسبته من أمور و مهارات خلال هذه الفترة؛ لذلك احرص على إظهارها.

٤| أكّد على سبب رجوعك في الوقت الحالي

إذاكنت قد تركت العمل لفترة معينة، وضح لماذا اخترت التوقيت الحاضر على وجه الخصوص للعودة إلى سوق العمل والبحث عن وظيفة مرة أخرى.  وضح أسباب ذلك بإيجاز واختصار واحذر أن تميل إلى تبرير قراراتك بدلًا من الاكتفاء بتوضيحها.  أطلع مسؤول التوظيف بأنك فعلت ما كنت بحاجة إلى فعله خلال فترة ابتعادك، وبأنك الآن جاهز ومتطلع للعمل من جديد.

٥| كن واثقا 

يجب أن تكون واثقاً بنسبة ١٠٠٪ من نفسك ومن أسباب تركك للعمل، إذا أﻇﻬﺮت الشكوك ﻓﻲ ﻗﺮارك، فإن مدير التوظيف سيشعر بأنه غير واثق أيضًا.  بأسلوبك وإقناعك وثقتك بنفسك تستطيع أن تقنع من حولك.  لا تقلل من شأن ما كنت تفعله أيضًا. كنت تهتم لمرض أمك؟ فهي مهمة ثقيلة، كنت تعتني بأطفالك؟ هذا ليس بالأمر السهل، قررت العودة إلى الجامعة للحصول على درجة الماجستير؟ هذه إنجاز عظيم.  امتلك قرارك واشرحه بوضوح وثقة.

٦| امضِ قدما

في هذه النقطة ربما تتساءل إلى متى سأستمر في الشرح والتفسير، فلا يوجد سبب للانغماس والتركيز على فترة الانقطاع، لذا استعد للحديث عنها لكن لا تستمر في الحديث لأكثر من دقيقتين.  بدلًا من ذلك قدم شرحًا، وأظهر النتائج الإيجابية لقرارك، واشرح استعدادك للتقدم والعطاء في حياتك المهنية مرة أخرى. 

ثمة احتمال آخر وهو أن فترة الفجوة الوظيفية أو الانقطاع هذه تكون أقصر من فترة عملك وخبرتك المكتسبة في مجال العمل. لذلك لا تدع ذلك يحدد من أنت وما أنت قادر على فعله وتغييره في أي عمل تنضم إليه. ركز على خبرتك وإنجازاتك واجعلها هي من تتحدث عنك.


ترجمة: رغد المصيلحي

المرجع:

6 Simple Tips to Master Your Employment Gap Explanation by Carson Kohler, TopResume

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.