جائحة كورونا والبحث عن وظيفة

في الوضع الراهن تتجه الشركات للعمل عن بُعد لمكافحة جائحة كورونا، وتحاول عدم زيادة عدد الموظفين.

وقد تتسأل هل علي أن أكمل مسيرة البحث؟ أو ليس هناك من الشركات من سيفتح باب التوظيف حتى المستقبل المرتقب؟! صحيح، فمن المتوقع أن يكون هناك فترة ركود في الاقتصاد، ولكن خبراء التوظيف يقولون: من الأفضل أن تستمر بالتواصل والتقديم، بشرط أن تتقبل بأن هذه فترة صعبة على الشركات.

تقول “دانييل موزر” المدير الإداري والمدرب التنفيذي: “قد لا توظف الشركات اليوم، لأنها في مرحلة لمعرفة كيفية العمل عن بُعد. لكن ستبدأ عملية التوظيف بعد ذلك”. وتقول أيضًا: “الأشخاص الذين يستمرون في بناء العلاقات ومشاركة أفكارهم سيكونون في وظائف أفضل عندما تبدأ الشركات بالتوظيف”. ولكن قد تحتاج الشركات لبعض من الوقت لتتأقلم مع العمل عن بُعد وللعودة للحياة الطبيعيه والتوظيف.

“قد يكون السبب وراء مخاوف الناس أن لديهم آباء كبار في السن أو أقارب في بلدان أخرى، أو أطفال صغار يحتاجون لرعاية ، أو قد يعانون من مشاكل صحية”.

كاثلين لانديرز، المدير التنفيذي لشركة SEQUENCE للاستشارات.

كن مستعدًا، فقد يتم تعليق الوظائف الشاغرة الآن أو حتى إلغاؤها، ولكن هذا لا يعني أنهم لن يعودون للتوظيف في الأشهر القادمة. تعترف لانديرز، فهي نفسها كانت مستعدة لتوظيف شخصٍ ما لكنها قررت تعليق الأمر لبضعة أسابيع. وتقول: “إن استطعت القول أن عملي مستقر على نفس مستوى الدخل، وعملائي يرغبون بالمنتجات والخدمات التي نقدمها، وقتها سأعود للتوظيف”.

مع هذا يجب أن تكون نشطا في عملية البحث عن وظيفة. وهُنا نصائح تساعدك على التعامل مع هذه الجائحة والركود الاقتصادي المصاحب لها.

١| فكر بمدى ضرورة بحثك

إذا كنت موظفا، فكر بوظيفتك الحالية وكيف تتقبلها. وإن لم تكن موظفًا لا تضع آمالاً بأن وظيفتك القادمة ستكون مثالية! لأنها بالأرجح ستكون هناك لفترة قصيرة وتنتقل بعدها لوظيفة أفضل.

كثير من الشركات تضررت بسبب جائحة كارونا، وستظل تعاني منها. ولكن مازال هناك شركات باب التوظيف لديها مفتوح. لذلك في هذه الفترة لا تبحث عن وظيفة مثالية، بل ابحث عن فرص ستساعدك لتغطية مصاريفك!

٢| تأقلم مع شبكات التواصل

سيتم إلغاء الفعاليات لفترة من الوقت، لذلك ستحتاج إلى إيجاد استراتيجية جديدة للتواصل. تقول نانسي هالبيرن، مؤسسة شركة استشارية: “ابحث عن أشخاص محترفين يتوافقون مع تفكيرك عبر الإنترنت واسألهم عن اللقاءات عن بُعد. ابحث عن مجموعات مهنية للانضمام لها على منصة Facebook و LinkedIn. كلتا المنصتين تقدم مجموعة واسعة من الخيارات. على سبيل المثال، إذا كنت تبحث عن وظيفة في التسويق يمكنك الانضمام إلى مجموعة خبراء التسويق على منصة LinkedIn”.

وتقول كذلك: “انضم إلى المحادثة وقم بنشرها وعلق عليها لتجعل نفسك مرئيًا. وتأكد من الحفاظ على المحادثة من خلال نشر المقالات ذات الصلة والتركيز على الموضوعات التي تسمح لك بإثبات خبرتك”.

وتقول لورا لابوفيتش، الرئيس التنفيذي لمجموعة The Career Strategy Group: “استعد وتدرب مع صديق على مقابلة شخصية عن بُعد أو دردشة عبر الشبكات. اطلب من صديقك طرح الأسئلة وإعطائك ملاحظات حول إجاباتك. وتأكد من معرفة كيفية توجيه الكاميرا بحيث يمكن للشخص الذي تلتقي به رؤية وجهك بالكامل، وليس فقط جزءا منه”.

٣| كن على تواصل

قد يكون لديك موعد مقابلة مع إحدى الشركات، لكن الشركة الآن تعمل عن بُعد ولم يتواصلوا معك. ماذا يجب عليك أن تفعل؟

تواصل معهم عن طريق البريد الإلكتروني. ولكن تأكد أنهم مشغولون مع موظفيهم لمحاولة التأقلم مع نظام العمل عن بُعد. لهذا ابدأ رسالتك بـ : “أتطلع لمعرفة المستجدات معكم، متى ما حانت الفرصة لديكم …” هذا سيظهر أنك متفهم لصعوبة الوضع الحالي لدى الشركات.

لا تطلب المساعدة منهم بل اسألهم إن كان هناك عمل يمكنك مساعدتهم به؟

وتواصل أيضًا مع أشخاص سبق لك العمل معهم. وببساطة قل له: “أردت التواصل معك لسؤالك إن كان هناك عمل تريد مني مساعدتك به؟ كنت كريما معي وأود أن أرد لك الجميل”. وإن كنت تملك مهارة معينة تستطيع مساعدتهم بها أذكرها تحديدا في رسالتك.

تقول موزر: “التواصل يجب أن يكون من خلال ماتتطلبه الشركة ومايتوافق مع مهاراتك، وهذه فرصة لك لتحدد الوظيفة التي ترغب بها”. وابحث أيضًا عن طرق أخرى، على سبيل المثال تواصل مع مدير التوظيف على LinkedIn وإذا نشر شيئا، فعلق عليه.

تقول لابوفيتش: “إذا قام مدير التوظيف بنشر تقرير عن الشركة أو بيان صحفي، قم بالتعليق بطريقة توضح له أنك قرأته ولديك رؤية قيّمة للمساهمة. بذلك تمنحهم صورة عن ما ستضيفه إلى الفريق إذا كنت ستعمل هناك”.

٤| جمع المعلومات

تقول هايدي بارسون، الرئيس التنفيذي ومؤسس TorchLight Hire: “يمكن أن توفر أزمة كورونا لمحة فريدة عن ثقافة الشركة. أن تحيط علما بكيفية تعامل القيادة مع حالة الطوارئ هذه وتعامل موظفيها من خلال متابعة الشركة على وسائل التواصل الاجتماعي ومشاهدة أي تغطية إعلامية. على سبيل المثال، هل تسمح الشركة للموظفين بالعمل من المنزل؟ هل يدعمون الموظفين بطرق إبداعية؟ هل قاموا بتسريح الموظفين؟”.

وتقول لابوفيتش: “عندما تتاح لك فرصة لإجراء مقابلة، ستستطيع إثبات أنك تفهم مخاوف القيادة والتهديدات التي تواجهها الشركة من هذا الوباء. يمكنك ذكر ما قرأته واستمعت إليه. وكيف يمكنك مساعدة الشركة على تحقيق أهدافها إذا تم توظيفك”.

٥| استغل وقتك للتفكير

غالبًا ما يقفز الباحثون عن عمل لأول فرصة متاحة أو لا يفكرون في مايريدون القيام به بعد ذلك. استفد من تباطؤ سوق العمل من خلال الحصول على معلومات حول المكان الذي تريد العمل فيه والوظيفة التي تبحث عنها.

تقول لابوفيتش: “أنشئ مستندًا من صفحة واحدة، يحتوى على الشركات المستهدفة والمسميات الوظيفية وأي شيء تبحث عنه. وبغض النظر عن الوظائف الشاغرة، يمكنك التركيز على الشركات التي ترغب العمل فيها ومن يمكنك التواصل معه في تلك الشركات”. (قد لا يكون للشركة وظائف متاحة الآن، ولكن يمكنك استخدام شبكتك لتساعدك على التواصل معهم من الآن).

كن مستعدًا للتفكير في دورك على نطاق أوسع، وربما لمنصب أخر يمكن الاستفادة فيه من خبراتك ومهاراتك. على سبيل المثال، ربما تريد وظيفة في التسويق ولكن مع قلة العائد المادي قد تكون الشركة أكثر ميلًا لتوظيف شخص في الاتصالات خلال هذه الأزمة. تقول لانديرز: “اتخذ الطريق الطويل، فهناك الكثير من التغييرات الجارية الآن”.

٦| عزز مهاراتك

تقول موزر: “الآن هو الوقت المثالي للعمل على تطوير مؤهلاتك. قم بتحليل الوصف الوظيفي من خلال سرد المهارات والخبرات المطلوبة”. إذا كنت تملك تلك المهارة ولكنك لم تستخدمها منذ سنوات أو تفتقر لتلك المهارة، استخدم هذه المعلومات لتحديد ما تحتاج تطويره لتصبح مرشحًا أفضل عندما يعود سوق العمل من جديد. ومع التباطؤ الاقتصادي في الوضع الحالي، من المهم أن تركز على ما يمكنك التحكم به والعمل على تحسين مهاراتك.


ترجمة: ساره الخلف

المصدر:

What Does the Coronavirus Pandemic Mean for Your Job Search? by Lisa Rabasca Roepe – The Muse.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.