ثلاثة مفاتيح رئيسية لبيان رسالتك الشخصية

معرفتك أين كنت ومن أين انطلقت، سيساعدك في معرفة أي وجهة يجب أن تتجه إليها.  ولأجل أن تكون وجهتك لمكانة ووضع أفضل ولحياة مليئة بالسعادة، فمن المهم أن تكون لديك فلسفة حول ما تأمل أن تكون وما تنوي إنجازه.

البعض يطلقون على ذلك اسم العقيدة أو الرسالة الشخصية [رسالتك في الحياة]، وهي تحدد وتوثق ثلاثة أمور:

  1. هدفك

  2. توجهك

  3. الأشياء التي تهمك

هدفك هو السبب وراء كل ماتقوم به من أعمال في حياتك.  انظر للأمر من صفحة بيضاء لترى ماتريد أن تكون عليه رسالتك في الحياة، يجب أن يتم الأمر من منظورك أنت فقط وبعيدا عن العاطفة أو أي تأثير آخر.

توجهك هو خطتك وما يتبع ذلك من مهام وأعمال لتحقيقها.  في كثير من الأحيان، يشك العديد من الناس بأنفسهم لأنهم يعتقدون أنهم غير مستعدين للبداية.  يظنون أن الوقت ليس مناسبًا، أو أنهم يفتقرون إلى أمر معين أو أنهم في سن صغير.  وكل هذه اعتقادات مقيدة، ولا تولد لديك إلا الشكوك والمخاوف.

من المنطقي أن تبدأ بخطوات صغيرة جدًا لإكمال المهام والأهداف التي تتوافق مع غرضك.  وهنا تكمن أهمية أن تكتب أهدافك ووضعها في خطة.  وهذا التوجه بمثابة البوصلة التي سترشدك عندما تواجه صعوبات الحياة! التخطيط باختصار أمر ضروري.

“رسالتي في الحياة ليست فقط للعيش، بل أن أزدهر.. وأن أقوم بذلك بشيء من شغف، وشيء من تعاطف، وشيء من فكاهة، وأيضا بشيء من الذوق”

مايا أنجيلو

أما الأشياء التي تهمك فهي جزء لا يتجزأ من هدفك، ويجب عليك أن تدمجها قدر الإمكان في عملك اليومي.  أو كما غنى بونو ذات مرة “كل ما لا يمكنك أن تتركه خلفك”.  وهي القيم الأساسية والمبادئ وحتى الناس وكل مايعني لك شيئا ويجلب لك الحماس والطاقة والشغف.

قوة التخطيط

تبدأ المنشآت والمدارس والمستشفيات الناجحة، وأيضا الفرق الرياضية والأفراد، جميعهم يبدؤون بوضع أهدافهم وتحديد الطريقة التي ينوون فيها تحقيق هذه الأهداف.  ويدرك هؤلاء أهمية المسؤولية والقدرة على الإلتزام بفلسفة معينة، وأيضا يفهمون هدفهم وما يعنيه الوقت والجهد المبذولان لأي قضية.

تحديد تعريفك للنجاح مهم بقدر أهمية كتابة رسالتك في الحياة.  فلا تدع أي شخص آخر يحدد لك ماهو النجاح، بل يجب أن تقوم بذلك بنفسك.  من السهل أن تهتم بما يفعله الآخرون في عالم من التنافسية، ومن الطبيعي أيضا أن تقلق عندما تفكر في مثل هذه الاشياء.

عندما يكون لديك رسالتك الخاصة، ستدرك مدى قوة اتخاذ القرار بنفسك حول نجاحك وكيف سيكون.  رسالتك وتعريفك للنجاح أساس لجميع جهودك المستقبلية لتصبح الشخص الذي تود أن تكون.

كتبت قبل عدة سنوات هذه السطور:

أن أعيش كل لحظة في حياتي بإيجابية، بابتسامة ومتعة صادقة، مع بذل كل مالدي بحب للناس والبيئة من حولي وجعل العالم مكانا أفضل.

ستلاحظ أن هذا عبارة عن فلسفة ووجهة نظر عالية المستوى عن رغبتي في تصنيف نفسي في هذا العالم وقليل من الأمور التي أود اتخاذها.  فهذه ليست سلسلة من الأوامر تسيّرك لأهداف محددة وقصيرة المدى.  هذه فلسفة استراتيجية في الحياة، بينما وضع الأهداف يعتبر قصير المدى وتكتيكي.

تحديد الأهداف يساعدك في التركيز على أشياء معينة تسعى إلى تحقيقها وكيف تخطط لإنجازها.  بيان الرسالة هو أمر حاسم في تحديد الأشياء التي تهمك وهذا يؤدي إلى تطوير قيمك ومبادئك الشخصية

“لدى الأشخاص المتميزين شيء واحد مشترك وهو الحس المطلق لرسالتهم في الحياة”

زيغ زيجلار

‎ على الأرجح هناك الملايين من الأفكار التي ومضت في ذهنك خلال حياتك، حتى وإن مازلت في سن المراهقة.  وهذه الأفكار يتم التعامل معاها أو تجاهلها، وهي التي تقودك إلى تجارب حياتك المختلفة، وغالبًا ما تتم مشاركة هذه التجارب مع الآخرين.

كل هذه الأشياء لها تأثير هائل على اتخاذك قراراتك، وقراراتك بدورها ستؤثر على حياتك وتحدد كونك سعيدًا أو محبطًا، أو متذبذبا بين الاثنين.

عندما أفكر مرة أخرى في فلسفتي أتذكر العلاقات والخبرات السابقة وأيضا أفكاري وانفعالاتي.  أفكر في الأوقات التي كنت فيها سعيدًا، والأوقات التي كنت فيها أعاني، وأيضا أفكر في لحظات السلام والضيق والأوقات التي وجدت فيها الإلهام.  فمصدر إلهامي مستمد من فلسفتي الأساسية.

“تستطيع أن تغير التاريخ بالإصرار و العزيمة التي يكون أساسها الإيمان برسالتك في الحياة”

مهاتما غاندي

‎يأتي التحفيز  من الشعلة التي بداخلي؛ القوة العظيمة التي تغذي أحلامي وإبداعي.  أقر بأن هذه “الشعلة” هبة من الله؛ قوة بديعة أؤمن بأننا جميعًا نستطيع الاستفادة منها إذا كان لدينا الرغبة والإيمان بها.

ستقودنا هذه القوة لنجلب لحياتنا الحرية الشخصية، ووضوح أكبر في الفكر، وأيضا الحيوية والطاقة.  وكل هذا يتطلب رغبتك في الإيمان بالله ومن ثمّ بنفسك، والرغبة في الوصول إلى ما يغذي هذه القوة التي بداخلك. 

التفكير العميق في نفسك مفتاح للعيش بحرية.  ويساعدنا على تحليل تجاربنا وأفكارنا، وتحديد كيفية استخدامها والاستفادة منها مستقبلا.  كما أنه يزودنا بإحساس أقوى نحو الهدف، وإذا أضفت لذلك بيان رسالتك.. فقد وجدت العمود الفقري والأساسي لتوجهك المستقبلي.


الترجمة: رغد المصيلحي

المرجع:
The 3 Key Ingredients for Your Personal Mission Statement by Christopher D. Connors – Medium.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.